يوم القيامة الكبير

 

David McPhail

 

  الكاتب David McPhail  مهندس ولد لعائلة مسيحية من أصل اسكتلندي في إنجلترا،

يعيش اليوم في إسرائيل، انظر التفاصيل في البند 4 لاحقا.

 

 Tel:      + 972- 54 7527614  -   Israel

 P.O.Box:  20687  Tel Aviv  code: 61206  Israel

 المواضيع المبينة هنا متوفرة بتوسع باللغتين الإنجليزية والعبرية في الموقع:
http://qwq1.tripod.com

يمكن إرسال بريد إلكتروني باللغة الإنجليزية فقط إلى messiahjes@yahoo.com

 

 

1)     تنبؤ بوقوع أحداث في إسرائيل والعالم للسنوات 2005  وحتى  2007 :

ستنشب بين السنوات 2007 وحتى 2009 حروب يأجوج ومأجوج وسيأتي يسوع المسيح خلالها ستبدأ الولايات المتحدة بالغرق تحت الماء في طوفان يبدأ من بحيرة ميشيغين في شيكاغو بتاريخ 17.3.2007 أو بتاريخ 17.3.2008

حتى شهر تشرين الثاني من عام 2009: 200 مليون من سكان الولايات المتحدة (من أصل 300 مليون اليوم) سيموتون في سلسلة من الفيضانات الفتاكة التي ستحدث هناك!

ثلاثة أرباع مساحة الولايات المتحدة - ستغطيها المياه!

سيرتفع شأن الإسلام في مصر بدل الرئيس حسني مبارك وفي الأردن بدل الملك عبد الله ملك الأردن لن تتمكن إسرائيل من التصدي لهجمات الشعوب من حولها أمريكا ستهاجَم من قبل الصين وكوريا الشمالية حول مزيد من الأحداث أنظر أدناه!

 

2)     دلالات أرقام (جُملمتعلقة باليوم الآخِر (يوم القيامة):

2.1) عن أحداث 11 سبتمبر 2001 في أمريكا.

2.2) حسب النبي دانيال الفصل 12:  عن نهاية حكم أريئيل شارون والفوضى التي ستعم إسرائيل من بعده وبعث ظهور سلطان الله في العالم بواسطة يسوع المسيح عبده!

2.3) إشارة لبداية حرب يأجوج ومأجوج حوالي سنة 2007!

3) ماذا سيفعل المسلمون والمسيحيون لينقذوا شعوبهم من "يوم القيامة" (اليوم الآخِر) الفظيع - القريب!

4) تفاصيل عن الكاتب David McPhail

5)     مقتطفات صحفية باللغة العربية حول هذا الموضوع - متوفرة على موقع الإنترنت: http://qwq1.tripod.com. من الصحف التالية: الشرق الأوسط، حديث الناس (الناصرة)، الفجر الجديد والصنارة (الصفحة الأولى - الصفحة الثانية).
يجدر الانتباه إلى أن المعلومات المتوفرة في الصحف ليست دقيقة دائمًا المعلومات المتوفرة هنا هي الدقيقة والجازمة!

 

6) هناك مواضيع أخرى متوفرة في موقع الإنترنت باللغتين الإنجليزية أو العبرية:

 

6.1) أيها المسلمون والمسيحيون استيقظوا الحرب العالمية الثالثة على الأبواب!

 

6.2) وصف لكيفية ملاحقة المسيحيين والمسلمين من قِِبل اليهود وفي إسرائيل وكيف يتم تحقير يسوع المسيح والنبي محمد من قِبل اليهود والإسرائيليين: مقاطع مثيرة من مصادر يهودية ومن الصحف في إسرائيل!

6.3) حاخامون يهود وإسرائيليون يشتمون: "النبي محمد هو لوطي ابن زانية"، "العرب هم ثنابين، صراصير، حمير وأبناء الشيطان"، "مسيح اليهود سيرسل العرب إلى الجحيم".

6.4) اليهود يعترفون: "نحن قتلنا يسوع" ومزيد من التفاصيل المروعة لدى اليهود في كتب التلمود التي كُتبت قبل أكثر من 1800 سنة! ويصادق على هذه الأقوال أيضًا، الحاخام شلومو بنيزري وزير الصحة الأسبق في حكومة إسرائيل!

 

6.5) المسجد الأقصى يتعرّض للخطر من قِبل نظام حكم أريئيل شارون! سيتم لاحقا نشر ترجمة باللغة العربية أيضا. المقال حول هذا الموضوع متوفر الآن في الموقع أعلاه باللغة العبرية.

 

 

 

 

 

1  تنبؤ بوقوع أحداث في إسرائيل والعالم للسنوات 2005 وحتى 2007:

 

1.1) أمريكا ستبدأ بالغرق تحت الماء في طوفان مفاجئ وشديد سيبدأ من بحيرة ميشيغين في شيكاغو بتاريخ 17.3.2007 أو بتاريخ 17.3.2008. بعد ذلك ستبدأ أمريكا بالغرق تحت الماء تدريجيا، في سلسلة من الفيضانات الأخرى حيث سيموت خلالها عشرات الملايين من الأمريكيين! سيموت في الفيضانات التي ستحدث في الولاايات المتحدة 200 مليون أمريكي، من أصل 300 مليون من سكانها اليوم!
ثلاثة أرباع مساحة الولايات المتحدة الحالية ستغطيها المياه! سيتبقى من مساحة الولايات المتحدة الحالية (وقدرها 6 ملايين كيلومتر مربع اليوم)، 1.6 مليون كيلومتر مربع؛ كل البقية ستغطى بالمياه!
عاصفتا الهوريكان "كترينا" و "ريتا" الذان ضربا الولايات المتحدة في أواخر عام 2005 - هما مقدمة فقط للطوفان الجارف الذي سيضرب أمريكا في 17 آذار - لمزيد من المعلومات اضغط هنا.

 

1.2) في أعقاب الطوفان، ستظهر في أمريكا امرأة مسيحية تدعى مارتا زاروس وستتزعم أمريكا: ستقوم بتوحيد العالم المسيحي وستساعد المسلمين في الوصول إلى القدس وتحرير أراضي الشعب الفلسطيني المحتلّة. لقد وُلدت في اليونان وهاجرت إلى أمريكا في سن 14 سنة. تسكن اليوم في شيكاغو وهي على صلة بجهات إسلامية في شيكاغو.

 

1.3) خلال سنة من ضربة الطوفان في أمريكا، ستقوم دول مثل الصين وكوريا الشمالية باستغلال ضعف أمريكا وستهاجمها بالصواريخ! ستتجدّد الحروب بين الشعوب في العالم: بين الصين وتايوان، بين الهند والباكستان في الشرق الأوسط وغيرها

 

1.4) في إسرائيل، سيسقط أريئيل شارون عن السلطة بسبب فضائح الفساد المتورطة فيها عائلته، أو بسبب مشاكل صحية جدية يعاني منها. بعد سقوط شارون، لن يكون في إسرائيل أي زعيم حقيقي وستعم الفوضى في الدولة. أنظر دلالات الأرقام حول هذا الموضوع في البند 2.2 لاحقا وفق النبي دانيال الفصل 12.
تحديث من شهر آب 2006:
إيهود أولمرت هو آخر رئيس للحكومة في إسرائيل الآخذة في الانهيار! من بعده ستبدأ فترة قيادة الله للعالم بواسطة المسيح عيسى، حيث سيمر العالم فيها بحروب وكوارث طبيعية شديدة.

 

1.5) لن يكون سلام بين إسرائيل والفلسطينيين لأن إسرائيل غير مستعدة حقا لمنح الفلسطينيين دولة خاصة بهم.

 

 

1.6) ستكون لحزب الله في لبنان نجاحات ضد إسرائيل وسيطلقون صواريخ تصل إلى حيفا وإلى عمق المناطق الإسرائيلية. وكذلك ستزيد قوة حماس في غزة وفي فلسطين بشكل عام. ستنحط قوّة إسرائيل والجيش الإسرائيلي ولن يصمدوا في معركة حروب المسيح العسكرية الشاملة، التي ستنشب في إسرائيل بين السنوات 2007 حتى أواخر 2009: ستُستخدم في هذه الحروب أسلحة كيماوية، بيولوجية ونووية! لن يبقى مكان في إسرائيل خالٍ من الحروب! ستتوصّل إيران إلى قدرة على التزود بالأسلحة النووية وستجتاح إسرائيل وسوريا ومصر. بعد ذلك ستنضم أمريكا أيضا إلى المعركة ضد إسرائيل، لأن إسرائيل ستصر على عدم منح الفلسطينيين دولة خاصة بهم وستواصل سياسة الاحتلال العدوانية مما سيجعل إسرائيل تشكل خطرا على الاستقرار في الشرق الأوسط ومن ثم في العالم أجمع!

 

 

1.7) ستحكم مصر سلطة إسلامية بدل حسني مبارك وكذلك ستتقلد السلطة في الأردن قوى إسلامية بدل الملك عبد الله ملك الأردن. ستُضعِف ضربة الطوفان القاضية في أمريكا قوتها في العالم، وستؤدي إلى ارتفاع شأن القوى الإسلامية في العالم وانتشار الدين الإسلامي. سيحرز الإسلام نجاحات في العالم.
في العراق
ستتلقى القوات الأمريكية ضربات قاسية
.

 

1.8) ستتزايد الكوارث الطبيعية، الزلازل والفيضانات في العالم كله. ستزيد الأمراض، الاكتئابات والكوارث لدى كل من لم يعد إلى الدين وينشر وينبه الآخرين إلى مجيء (اليوم الآخر) يوم القيامة. ستحدث في إسرائيل هزة أرضية شديدة، يكون مركزها في القدس. سيموت الكثيرون فيها من بين الكفار اليهود وسائر الأديان. ولكن سيموتون أيضا متدينون مسلمون ومسيحيون، ممن لم يسلكوا طريق الله الحقة!

 

1.9) سيتدهور الاقتصاد العالمي: لأن الناس في العالم غير متواضعين كما يفرض الله في شريعته، بل يعتمدون على المال ويركضون وراء المال. سيدمر الله المال في العالم بواسطة الكوارث، عدم الاستقرار الاقتصادي، البطالة، وستنهار البنوك وغيرها. من يعتمد على الأملاك والمال، سينهار معه، كما انهار فرعون القوي والغني أمام موسى! هكذا انهار أيضا الشاه الإيراني الذي كان كافرا واعتمد على ماله الكثير وجيشه القوي... هكذا سقطت أيضا الشيوعية في روسيا دون إطلاق طلقة نار واحدة من مسدس: سلطة كفرت بالله واعتمدت على قوة السلاح... هكذا أيضا انهار حكم الأقلية البيضاء في جنوب أفريقيا: لقد كانوا أقلية من الكفرة العنصريين الذين اعتمدوا على الماس، المال وقوتهم العسكرية، محوّلين السود إلى عبيد وهم أغلبية سكان الدولة!

 

1.10) في العالم كله سيبدأون بملاحقة عن اليهود. لأنهم سيدركون بأن اليهود وإسرائيل بقيادة أريئيل شارون، يشكّلون خطرا على السلام العالمي لكونهم قد ورّطوا العالم المسيحي (أمريكا، إنجلترا، إسبانيا) في الحرب على العراق وكذلك جروا أمريكا لتدعم الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين! والآن يواصل الإسرائيليون بقيادة أريئيل شارون دفع أمريكا ضد سوريا وإيران حتى الرئيس الروسي فلاديمير بوطين قال في خطاب له أن إسرائيل تواصل المناورات الماكرة للتدخّل في نظام الحكم في أوروبا الشرقية (أوكراينا) وفي أمكان أخرى بالتأكيدإذ أنه قبل بدء النضال لاستقلال فلسطين والحرب على العراق لم يخض العالم الإسلامي نضالا عاما ضد العالم المسيحي ذات مرة! إلا أن أريئيل شارون ويهود ذوو مناصب هامة في أمريكا وإنجلترا هم الذين دفعوا إلى الحرب على العراق وزادوا تعقيد الوضع في فلسطين المحتلة - لقد "نجحوا" بتحريك حجارة الدومينو لسلسلة الحروب التي تؤدي بالتدريج إلى وضع يزيد فيه غضب مليار مسلم على مليار مسيحي  ومن يدفع ثمن مجازفات أريئيل شارون ومن حوله من اليهود في العالم المسيحي، هم المسيحيون والمسلمون بالذات الذين يقاتل أحدهم الآخر بينما قامت إسرائيل ويهود العالم بطبخ الطبخة، ما زالوا يجنون الأرباح السياسية من هذه الصراعات الدامية! بعد حدوث كارثة الطوفان الكبير في أمريكا، سيفهم أكثر فأكثر من المسيحيين أن هذه ضربة من السماء نزلت عليهم من الله وإذا استمروا في السماح لإسرائيل ولليهود في أمريكا باستخدام أمريكا كدُمية بين يديهم إذن ليست أمريكا هي التي تواجه الخطر فقط   بل العالم كله يواجه الخطر!! لذلك سيرون قريبا أنهم سيلاحقون اليهود في دول العالم أكثر فأكثر!

 

1.11) سيظهر المسيح عيسى حتى شهر كانون الأول من عام 2008 على الأكثر: حتى ذلك الحين ستنشب حروب قاسية وكوارث لم يسبق لها مثيل، في كل العالم.

* في عام 2010 سيقود المسيح عيسى العالم باسم الله وحسب شريعة الله.

* في عام 2022 ستبدأ قيامة الموتى في العالم.

===============================================================

 

2)  دلالات أرقام (جُمل) متعلقة باليوم الآخِر (يوم القيامة)

 

 

قيمة الأرقام باللغة العبرية:

א(1), ב(2), ג(3), ד(4), ה(5), ו(6), ז(7), ח(8), ט(9), י(10), כ(20), ל(30), מ(40),

נ(50), ס(60), ע(70), פ(80), צ(90), ק(100), ר(200), ש(300), ת(400)

 

2.1) عملية اصطدام الطائرات الأربع في أمريكا في 11 أيلول من عام 2001 لم تكن صدفة!

نجمع مجموع أرقام الرحلات للطائرات الأربع ونحصل على:

رقم رحلة الطائرة التي اصطدمت بمركز التجارة العالمي الشمالي:  
رقم رحلة الطائرة التي اصطدمت بمركز التجارة العالمي الجنوبي:  
رقم رحلة الطائرة التي اصطدمت بالبنتاغون:   
رقم رحلة الطائرة التي ضربت بنسلفينيا:   

  "أمــريــكــا= " א מ ר י ק ה "! =    

א(1) + מ(40) + ר(200) + י(10) + ק(100) + ה(5) =

11 +
175 +
77 +
93 +
356
356

إشارة إلى أن الحدث الذي وقع في 11 أيلول كان من الله! حول العلاقة بين هذا الحدث وبين برج بابل المذكور في العهد القديم في سفر التكوين الإصحاح 11 وحول علاقة سقوط المركبة الفضائية كولومبيا بكلمة "فلسطين" اقرأ التفاصيل في موقع الإنترنت http://qwq1.tripod.com باللغة الإنجليزية (وبالعبرية).

 

2.2) نهاية حكم أريئيل شارون في إسرائيل   تبشّر ببداية حكم الله بواسطة المسيح عيسى عبده! المنطقة الموجودة فيها إسرائيل اليوم هي مكان مقدّس منذ آلاف السنين، كما هو مذكور في العهد القديم وفي العهد الجديد أيضا. من يسيطر عليها اليوم، رغم أنه يسلك طريق الكفر يشكّل عن طريق اسمه إشارة لمن سيكون من بعده حاكما على العالم في المستقبل. وكما يقرر الرأس لسائر الجسد كيفية عمله هكذا سيقدّم ما يحدث داخل إسرائيل اليوم رمزا لما سيحدث في العالم كله!                                                                                               

 

حاليا في إسرائيل: أريئيل شارون هو رئيس الحكومة وموشيه كتساف هو رئيس الدولة - سنحصل من اسميهما على إشارة لنهاية العالم!

 

حول نهاية العالم (يوم القيامة) وفترة مجيء المسيح قيل للنبي دانيال في الإصحاح 12 الآية 12:

 بعد أن سأل النبي دانيال الملاك "متى تأتي نهاية العالم"؟

"فَطُوبَى لِمَنْ يَنْتَظِرُ حَتَّى يَبْلُغَ إِلَى الأَلْفِ وَالثَّلاَثِ مِئَةٍ وَالْخَمْسَةِ وَالثَّلاَثِينَ يَوْماً" ماذا يستتر وراء الرقم 1335!?

 

نجمع:    "אריאל + שרון" (798) + "משה + קצב" (537) = 1335 

نجمع:     "أريئيل + شارون" (798) + "موشيه + كتساف" (537) = 1335

 

أي أن فترة أريئيل شارون كرئيس للحكومة وموشيه كتساف كرئيس للدولة متعلقة بـ "نهاية" سلطة الإنسان على الأرض

ووقت مجيء المسيح، وعندها ستكون سلطة الله إلى الأبد!

============================================

الفرق أيضا بين أسماء "أريئيل شارون" و "موشيه كتسافيعطي إشارة أخرى: 261 =  537 798 .     

ولكن أيضا: "אדם" (45) + "חוה" (19) + "קין" (160) + "הבל" (37) = 261     

ولكن أيضا: "آدم" (45) + "حواء" (19) + "قايين" (160) + "هابيل" (37) = 261     

أي أنه: كل من كان متعلقا بخليقة العالم له (آدم، حواء، قايين، هابيل) صلة بالرقم 1335 الذي يمثّل الفترة الجديدة التي ستكون مثل الجنة مرة أخرى!    فترة  نهاية سلطة   أريئيل شارون + موشيه كتساف -  تشير إلى نهاية سلطة كفر الإنسان على العالم وبداية فترة مجيء المسيح عيسى!
 

أيضا 261 = "מוריה" = "مورياه" 

وهو الجبل المقدس في القدس حيث قدّم إبراهيم ابنه البكر إسماعيل قربانا. السيطرة على القدس هي أحد الأسباب المكتوبة في العهد القديم لحرب يوم القيامة وكما نرى في أيامنا هذه: إسرائيل ليست مستعدة لتقديم تنازلات في القدس وتتسبب في حرب أقليمية ومن ثم حرب عالمية بسبب ذلك! ليس صدفة أن تدعى الانتفاضة "انتفاضة الأقصى"   فهو المكان الذي قدّم فيه إبراهيم ابنه قربانا.

والآن تقسّم إسرائيل، بقيادة أريئيل شارون، القدس إلى قسمين بجدار حجري هائل يبلغ ارتفاعه 8 أمتار!

 

ناهيك عن أن اليهود يسمحون، في مدينة القدس المقدسة، بإقامة مسيرات للمنحرفين اللوطيين والسحاق من كل أنحاء العالم بينما رئيس البلدية الذي يسمح بذلك هو يهودي "متديّن"!! من الواضح أن الله يغضب من مثل هذه الأمور وفي الحرب التي ستكون، سيدفع الأشخاص الذين سمحوا بالزنى في بلاد مقدسة عند الله، الثمن!

2.3)         إشارة لبداية حرب يأجوج ومأجوج حوالي سنة 2007.

لكون الحرب الآتية متعلقة باليهود وبإسرائيل سنرى أن أحداثا جسيمة، قد حدثت لليهود وإسرائيل في السنوات المنتهية بالعدد "7"! وسنحصل بذلك على إشارة تتعلق بوقت بداية حرب يأجوج ومأجوج:

1897 المؤتمر الصهيوني الأول الذي عُقد في بازل

1917 وعد بلفور

1947 إعلان الأمم المتحدة عن دولة لليهود

1967 إسرائيل تحتل المناطق في حرب الأيام الستة

1977 سلام كاذب مع مصر (السادات) الذي تخلى عن الفلسطينيين خلال الاتفاقية!

1987 نشوب الانتفاضة

2007 بداية حرب يأجوج ومأجوج في الشرق الأوسط وفي العالم والتي ستستمر حتى عام 2009!

 

3) ماذا على الإنسان أن يفعل للخلاص: يجب على المسلمين أن يعودوا إلى الدين وإلى المساجد، على المسيحيين العودة إلى الدين، تنفيذ وصايا الدين والذهاب إلى الكنيسة. يجب في كل مكان التخلص من الزنى، المخدرات، الإباحية من يكون على علاقة بالمجرمين وعالم الإجرام، المخدرات أو بيوت الدعارة لن يبقى حيا! النساء التشديد على لباس محتشم! يجب نشر إعلانات في الصحف، في الراديو، في التلفزيون، وفي لافتات الساحات، تطلب من الله مجيء يسوع المسيح وتطلب من الناس العودة إلى الدين! يجب التضرع بصوت مرتفع إلى الله أن يرسل المسيح عيسى: النبي موسى أرسل أيضا لإنقاذ العبيد في مصر فقط بعد أن تـــضـــرعـــوا إلى الله! 
من لن يفعل هذا لن ينجو من الحرب والكوارث التي ستحدث: هذا أمر من الله يسلمه بين يدي جندي الله
!

أكثر من ثلثي العالم لن يبقوا: من ينفّذ ما جاء فقط! من سيحارب من أجل الله فقط - سينتصر.

 

4)  عن الكاتب David McPhail

 

ولدت في لندن لعائلة مسيحية من أصل اسكتلندي، نشأت في إسرائيل وأنهيت دراستي كمهندس ماكينات.

بفضل المعرفة التي توصلت إليها في مجال دلالات الأرقام، وبفضل إلمامي بالعهدين القديم والجديد ألقيت محاضرات في إسرائيل عن مجيء يسوع المسيح ويوم القيامة أمام يهود أرادوا أن يعرفوا عن ذلك وكذلك أمام دروز وعرب.

تنبأت بعدد من الأحداث قبل حدوثها مثل اغتيال رابين، الانتفاضة التي ستنشب (في عام 1987) وغيرها.

عملت بمهنة مهندس ماكينات في وزارة الدفاع الإسرائيلية لفترة 14 عاما، حتى علموا أني ألقي محاضرات لها طابع مسيحي وأنني أتقلّد الصليب وما شابه ذلك وعندها أقلت من مكان عملي كمهندس.

لاحقني يهود متدينون وغير متدينين وهجموا عليّ في بيتي، حرقوا صورة يسوع المسيح، تبوّلوا عليها وحتى أنهم علقوا صورته على قططي في الحديقة. قالوا: "في القطة روح الشيطان ويسوع هو ابن الشيطان". لقد أزعجتني الشرطة في إسرائيل أيضا في بيتي باستفزازات كاذبة، وقد اعتقلوني عدة مرات وبصقوا على صور يسوع وألقوا عليها البُراز - وقالوا لي أنه لا يوجد لدي ما أبحث عنه في إسرائيل كمسيحي.

يوجد في موقع الإنترنتhttp://qwq1.tripod.com  مقال من الصحيفة الإسرائيلية يديعوت أحرونوت من تاريخ 23.8.1998  يصف اللينش الذي تعرّضت له في القدس مع صديق لي من قبل يهود متدينين. الشرطة التي وصلت إلى المكان سمحت للمهاجمين بالانصراف دون أخذ تفاصيلهم الشخصية، وقد مكث صديقي في المستشفى جريحا في رأسه بعد أن ركله المتدينون اليهود في رأسه وهو على الأرض بعد أن أغمى عليه!
 

لقد نشرت موضوع الملاحقات التي تعرضت لها بأكمله بتوسع وكيف يحقّر اليهود والإسرائيليون يسوع المسيح والنبي محمد وغير ذلك، في الولايات المتحدة وفي دول مسيحية أخرى لكي يفهموا أنهم يؤيدون اليهود الذين يكرهونهم عمليا وسيكونون سبب نهايتهم كما كان يهودا الاسخريوطي سببا في نهاية يسوع المسيح!

 


هكذا يحقّر اليهود
المسيح عيسى
!